سلسلة حلقات برنامج في الصميم -  القمص زكريا بطرس والأخ أحمد -  الذي يذاع على قناة الحياة

 

حلقات في الصميم - (حلقة رقم 14)

بحيرى في التراث المسيحي

 

(1) المضيف: 1ـ نحن نقدم ثلاثة برامج مختلفة على قناة الحياة، وهي "أسئلة عن الإيمان"، و"حوار الحق"، و"في الصميم".  2ـ فهل تُعَرِّف المشاهد ما الفرق بين هذه البرامج الثلاثة؟

الإجابة:

(1)      في برنامج "أسئلة عن الإيمان" نحن نتساءل عن أمور غلق علينا فهمها، ونتمنى أن يجيبنا عليها حضرات الشيوخ والعلماء بالمنطق والدليل والبرهان، وليس بالشتائم، والتهديد بالقتل.

(2)      وفي برنامج "حوار الحق" نحن نتحاور ونتناقش للوصول إلى معرفة الحق، ونرجو من حضرات الأفاضل الشيوخ العلماء أن يدخلوا ويتحاوروا معنا لنصل إلى معرفة الحق لنتبعه.

(3)      أما برنامج "في الصميم" فهو إطلاق سهام فكرية تخترق قلب المواضيع الملتهبة التي تعج بها كتب التراث والقرآن لكي يسرع العالمون بالدين إلى توضيحها لنا.

 (2) المضيف: 1ـ نحن الآن في برنامج "في الصميم" وقد سبق أن عرضنا 12 حلقة من هذا البرنامج، فهل يمكن أن تعرفنا خيط هذه المواضيع قبل أن نبدأ الحلقات الجديدة؟

الإجابة:

(1)   خيط المواضيع هو تسليط الضوء على محمد وأهدافه.

(2)   هل كان هدفه هو إقامة دين جديد؟ أم كان هدفه إقامة دولة قريش من جديد، واتخذ من الدين عاملا من عوامل إقامة الدولة؟

 (3) المضيف: 1ـ وما هو الدليل على أن هدفه كان إقامة الدولة وما كان الدين إلا أحد عوامل إقامتها؟

الإجابة:

(1)   هذا ما دعاني أن أبدأ من تاريخ جده الخامس "قصي بن كلاب" أول ملك في قريش.

(2)   واستمرار الإتجاه والملك والسيادة في هاشم، وعبد المطلب.

(3)   فهذه هي الظروف الشخصية والسياسية التي تحدثت عنها بالتفصيل في الحلقات السابقة.

 (4) المضيف: 1ـ وقد كلمتنا أيضا عن الظروف الدينية التي أثرت فى محمد من عبادة الأصنام وشعائر عبادتها. أليس كذلك؟

الإجابة:

(1)   هو كذلك بالفعل.

(2)   وقد تكلمت أيضا عن الشخصيات المؤثرة على حياة محمد، وبدأت بشخصية بحيرا الراهب.

(3)   وطبعا سوف أتكلم عن بقية الأشخاص الذين كان لهم بصمات واضحة في توجيه حياته

(4)   ولكن قبل ذلك أريد أن أضيف شيئا إلى تأثيرات بحيرى أولا.

 (5) المضيف: 1ـ وماذا تريد أن تتحفنا به؟

الإجابة:

(1) تكلمت في الحلقات السابقة عن قصة بحيرى مع محمد من خلال الوثيقة السريانية التي قدمها:

(Gotthheil, Richard James Horatio) على موقعه: www.bartleby.com

(2)  واليوم أريد أن أعرض لوثيقة أخرى في غاية الأهمية عن بحيرى أيضا وهي: رسالة ماجستير حصل عليها الباحث (عبد الأحد مالكي شابو) من جامعة برمنجهام بانجلترا في سبتمبر 1983م.

 (6) المضيف: 1ـ قبل أن نبدأ في عرض هذه الرسالة، فقد كتب إلينا كثيرون يستفسرون عن موقع الوثيقة التي تكلمت عنها، ويشتكون من أنهم لم يستطيعوا أن يصلوا إليها، فما هو رأيك؟

الإجابة:

(1)   لقد عرضت العديد من المواقع على الشاشة.

(2)   وقلت أنه يمكن كتابة كلمة "بحيرى" بالعربي أو باللغة الإنجليزية "Bahira" في خانة البحث في (Google)  وسيحصل على مئات المواقع.

(3)   ولكن المشكلة أن موقع الوثيقة يطالب الباحث بدفع اشتراك، والناس تريد البحث المجاني.

(4)   من أجل ذلك سوف نضعها في موقعنا على الإنترنيت "www.islam-christianity.net"

 (7) المضيف: نعود إلى موضوع اليوم عن رسالة الماجستير للباحث "عبد الأحد " ما هو موضوعها؟

الإجابة:

(1)   موضوع الرسالة يتضح من عنوانها وهو:

(2)   "An Evaluative Study of The Bahira Story, In the Muslim and Christian Traditions"

(3)   "دراسة تقيمية لقصة بحيرى في التراث الإسلامي والمسيحي"

 (8) المضيف: 1ـ ما هي المواضيع التي تناولها في رسالته؟

الإجابة:

(1)      نستطيع أن نلم بذلك من خلال فهرس الرسالة المكونة من أربعة أبواب، ويحوي كل باب عدة فصول.

(2)      فهل تحب أن نعرض ذلك الآن؟

 (9) المضيف: 1ـ بالتأكيد، ولكن من أجل وقت البرنامج أرجو الاقتصار على ترجمتها باللغة العربية فقط.

الإجابة:

(1)      الباب الأول: أسس الحوار المسيحي الإسلامي.

(2)      الباب الثاني: لقاء بحيرى مع محمد وفقا لما جاء في كتب التراث الإسلامي.

(3)      وقد أورد الباحث في هذا الباب أربع روايات عن هذا اللقاء.

 (10) المضيف: 1ـ هذا رائع وقد شوقتنا للمحتوى.

              2ـ ولكن قبل الخوض في التفاصيل فلنستكمل محتويات البحث.

الإجابة:

(1)      الباب الثالث: لقاء بحيرى ومحمد وفقا للتراث المسيحي. ويشمل الفصول التالية:

·        الفصل الأول: نظرة شاملة عن قصة بحيرى في التراث المسيحي الشرقي والغربي.

·        الفصل الثاني: قصة بحيرى في المصادر المسيحية باللغة السريانية واللغة العربية.

·        الفصل الثالث: قصة بحيرى في وثيقتين متأخرتين سريانية وجرشونية.

·        الفصل الرابع: الترجمة الإنجليزية للمخطوطة الجرشونية (Ms Mingana 107).

·        الفصل الخامس: القراءات المختلفة لمخطوطتي الوثيقتين السريانية والجرشونية.

 (11) المضيف: 1ـ بقي الباب الرابع، فما هو موضوعه؟

الإجابة:

(1)      الباب الرابع: موضوعه تقييم تاريخي ثيولوجي (لاهوتي) لقصة بحيرى الراهب.

(2)      الترجمة العربية للمخطوطة الجرشونية (Ms Mingana 107).

 (12) المضيف: 1ـ إنها رسالة دسمة، ويكفي أنها دراسة علمية لقصة بحيرى الراهب، المعتم عليها إسلاميا.

الإجابة:

(1)      هذا صحيح، ولذلك أفضل أن نتناول هذه الدراسة بالتفصيل، لنقف على جلية الأمر.

(2)      فهل يتسع البرنامج لذلك؟

 (13) المضيف: 1ـ أعتقد أن المشاهدين يسعدهم ذلك، فقد تلقينا سيلا من رسائل المشاهدين يريدون الاستزادة من الحديث عن وثيقة بحيرى الراهب.

2ـ فهذه أول مرة تناقش فيها قصة بحيرى بهذا الوضوح والتفاصيل الدقيقة العلمية.

الإجابة:

(1)      وأنا بدوري أشكر الله الذي أوقع في يدي هذه الوثائق.

(2)      ولا يوجد تفسير آخر لذلك سوى أن الله أراد أن يكشف للباحثين المخلصين عن الحق والحقيقة.

 (14) المضيف: 1ـ هل تذكر لنا الأساتذة المشرفين على هذه الرسالة؟

الإجابة:

(1)      لقد ذكر الباحث بالشكر بعض الأساتذة على مجهوداتهم معه سواء في التوجيه أو الإشراف على الرسالة.

(2)       منهم: الدكتور دافيد كير: مدير مركز الدراسات الإسلامية، والعلاقات الإسلامية ـ المسيحية بجامعة برمنجهام.

(3)      الدكتور جورج نيلسون، والأستاذ حسان أسكاري وغيرهما من أساتذة مركز الدراسات الإسلامية.

 (15) المضيف: شكرا، ونأتي إلى موضوع الرسالة، فماذا قيل في الرسالة عن لقاء بحيرى الراهب ومحمد.

الإجابة:

(1)      موضوع الباب الثاني من الرسالة هو لقاء الراهب بحيرى ومحمد وفقا للتراث الإسلامي.

(2)      وذكر أربع روايات لهذا اللقاء.

 (16) المضيف: 1ـ ماذا قال بخصوص الرواية الأولى؟

الإجابة:

(1)      الرواية الأولى (ص 31 ـ 35) عن ذهاب محمد مع عمه أبي طالب في الرحلة التجارية إلى الشام.

(2)      وكان عمر محمد وقتها 12 سنة.

(3)      ومروا على "بصرى" في الشام، حيث يسكن الراهب بحيرى في ديره.

(4)      فصنع لهم طعاما، وكشف ظهر محمد، وتقول الرواية أنه رأى ختم النبوة بين كتفيه في حجم التفاحة (ص 36)

(5)      (وتعليق جانبي مني: ختم النبوة هذا هو مثل الحسنة أو الوحمة التي توجد في الجلد)

(6)      وأوصى عمه أن يحميه من اليهود لئلا يقتلوه.

(7)      وذكر الباحث تسعة مصادر لهذه الرواية منها:

1ـ سيرة النبي" لابن إسحق (ج 1 ص 116 ـ 118)

2ـ "تاريخ الرسول والملوك" للطبري (ج 3 ص 1123 ـ 1125)

3ـ التاريخ الكامل لابن الأثير: (ج2 ص 13)

 (17) المضيف: 1ـ لي سؤال: هل إذا وجدت عند إنسان "حسنة أو وحمة" تكون دليلا على أن هذا الإنسان سيصير نبيا؟   2ـ وما هي الرواية الثانية، كما جاءت في رسالة الماجستير؟

الإجابة:

(1)      بخصوص الحسنة أو الوحمة (ختم النبوة) أفضِّل أن نخصص لها حلقة منفصلة فيما بعد.

(2)      أما بخصوص الرواية الثانية فهي  تشبه الرواية الأولى عن لقاء الراهب بحيرى لمحمد في الرحلة الأولى للشام مع عمه ابي طالب.

(3)      وذكر ستة مراجع وأهمها (مروج الذهب ومعادن الجوهر لأبي الحسن المسعودي ج 1 ص 146).

(4)      مع إضافة هامة (ص 36) وهي: أن بحيرى أمسك بيد محمد وقال له: "هذا هو سيد العالمين، هذا رسول رب العالمين الذي سيرسله الله رحمة للعالمين"

(5)      وعندما سئل بحيرى كيف عرف ذلك أجاب: "لقد تأكدت من ختم النبوة بين كتفيه"

 (18) المضيف: 1ـ وماذا عن الروايتين الثالثة والرابعة؟

الإجابة:

(1)   هما عن الرحلة الثانية إلى الشام في القافلة التابعة لخديجة وكان عمر محمد 20 أو 25 سنة.

(2)   وأهم ما فيهما تأكيد الراهب بحيرى أن محمدا نبي، إذ قال في (ص 40): "إن الذي يقف تحت الشجرة هو رسول رب العالمين، الذي سوف يرسله الله بالسيف المسلول والقتال الشديد، فمن أطاعه نجا ومن لم يطعه هلك" (تاريخ الخميس في أحوال أنفس نفيس للإمام حسين الدياربكري ج1 ص 262)

 (19) المضيف: 1ـ وما هو تعليقك على هذه الروايات؟

الإجابة:

(1)      أنا لا أريد أن أخرج عن رسالة الماجستير بتعليقات جانبية، حتى لا يتشتت ذهن المشاهد.

(2)      ولكن يبدو أنه بحسك الإعلامي أو بإعلان الروح القدس قرأت ما بداخلي.

(3)      لي تعليق بسيط تاركا التعليقات الباقية عند الانتهاء من عرض الرسالة.

(4)      أتساءل: 1ـ إن كان بحيرى الراهب قد قال لمحمد ومن معه أنه سيكون رسول الله، فلماذا تشكك واضطرب محمد يوم ظهر له جبريل وقال إنني رأيت شيطانا أو مسَّني جن؟

2ـ ولماذا لم يؤمن به عمه ابو طالب الذي سمع النبوة من الراهب بحيرى، ومات على كفره؟

3ـ كيف يتفق قوله في (ص 36): "سيرسله الله رحمة للعالمين" مع قوله في (ص 40) " سوف يرسله الله بالسيف المسلول والقتال الشديد

4ـ فليجيبونا أساتذة الأحاديث والسيرة المحمدية.